COMMUNIQUÉ N° 01/2019 RENCONTRE AVEC LE MINISTRE DE LA SANTE

COMMUNIQUÉ N° 01/2019 RENCONTRE AVEC LE MINISTRE DE LA SANTE

COMMUNIQUÉ  N° 01/2019 RENCONTRE AVEC LE MINISTRE DE LA SANTE

اعتبارا لمهام هيئة أطباء الأسنان الوطنية، والتي خولها لها القانون 07-05 المتعلق بهيئة أطباء الأسنان الوطنية، وخاصة مهمة الدفاع عن المصالح المادية والمعنوية للمهنة، وإيمانا منا بوجوب تظافر الجهود والحفاظ على وحدة الصف ودعم كل مبادرة تصب في مصلحة المهنة و المهنيين، فإن الهيئة الوطنية بمجالسها الثلاثة عملت دوما، خلال اجتماعاتها سواء مع السيد رئيس الحكومة ووزير الصحة وكذا في لجنة التتبع مع السيد المدير العام للوكالة الوطنية للتأمين الصحي عند مناقشة المرجع الإداري لأعمال طب الأسنان، على حضور الفدرالية الوطنية كمكون أساسي في جميع محطات المهنة.

                                                                                            

فدُفوعاتنا أمام مختلف المجالس الإدارية للوكالة الوطنية للتأمين الصحي برئاسة السيد وزير الصحة وبحضور المدير العام للصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي وممثل الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وممثلين عن الوزارات الأخرى وممثلي النقابات العمالية...وكذا دُفوعاتنا في الاجتماعات التشاورية حول تحديد الدخل الجزافي من أجل التغطية الصحية والاجتماعية لأطباء الأسنان، شاهدة على الدور الذي تقوم به الهيئة في الدفاع عن المصالح العليا للمهنة.  

 

كما أن مراسلاتنا العديدة لمختلف الوزارات دفاعا عن حقوقنا تبقى شاهدة على مواقفنا الحازمة. وعندما استوفينا جميع الطرق التي يخولها لنا القانون وأمام التراجع الكبير الذي عرفته الاتفاقية الوطنية للتأمين الصحي واستفحال مشاكلنا مع الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي ومعه التعاضديات راسلنا من جديد السيد المدير العام للوكالة الوطنية للتأمين الصحي بتاريخ10/12/2018 لوضع حد لمعاناة طبيبات وأطباء الأسنان و راسلنا كذلك السيد وزير الصحة بتاريخ 17/01/2019 ذكرناه فيها بكل هذه المراحل وخاصة فيما يتعلق بمشاكل الكنوبس والتعاضديات وفعلا تجاوب معنا مشكورا بتاريخ 01/02/2019 وأكد لنا بأنه سينظم في أقرب الآجال اجتماعا برئاسته وبحضور المدير العام للوكالة الوطنية للتأمين الصحي والمدير العام للكنوبس قصد تدارس كل هذه الإشكاليات وإيجاد حلول لها.  

 

وبتاريخ 12/02/2019 تمت دعوة هيئة أطباء الأسنان الوطنية وكذا الفدرالية الوطنية من طرف السيد وزير الصحة لدراسة جميع الإشكاليات التي تعيشها مهنة طب الأسنان. وهنا مرة أخرى تقدمت الهيئة بدُفوعاتها ومرة أخرى لامسنا تجاوبا كبيرا للسيد وزير الصحة من أجل إيجاد حلول لهذه المشاكل.

ورغم الاختلاف الذي ظهر حول البلاغ المشترك للاجتماع فإننا نراهن على الإرادة التي أبداها السيد الوزير الصحة خلال اللقاء الأخير من أجل إيجاد حلول لمعاناة قطاع طب الأسنان بصفة عامة.

إننا سنبقى متشبثين بالمطالبة بحقوقنا العادلة والنابعة من إرادتنا في انجاح ورش التغطية الصحية والقضاء على كل المعيقات والإكراهات التي تقف في وجه تطور قطاع طب الأسنان بالمغرب.   

ومن هنا يتضح لكم أن الهيئة لم تدخر جهدا في الدفاع عن المصالح المادية والمعنوية للمهنة وستواصل مضاعفة جهودها، وبفضل التفافكم ودعمكم لها سنتمكن من بلوغ المبتغى. 

علما أن جميع هذه المشاكل والتي تتمثل في:       

إشكاليات الاتفاقية الوطنية للتأمين الصحي؛

الممارسة غير المشروعة؛  

قانون مزاولة المهنة؛

التغطية الصحية والاجتماعية لأطباء الأسنان؛     

الملف الضريبي؛     

ليست وليدة اليوم فهي نتيجة تراكمات لسنين عديدة حاول من خلالها كل من سبقونا قدر المستطاع حلحلتها.

وبعد اللقاء المرتقب حول إشكالية الاتفاقية الوطنية سننظم لقاءا تواصليا معكم وسنوافيكم بكل المستجدات والله الموفق.

Partager cette page:
Haut de page